منتدى فرفشة بنات
أهلا وسهلاً بكي زائرتنا الغالية في منتدانا..

منتدانا للفتيات فقط فاذا كنتي فتاة فتفضلي بالدخول أو التسجيل

واستمتعي معنا بتفاعلاتنا الجديدة

منتدى فرفشة بنات

المنتدى *الاسلامي* للبنات فقط
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أهلاً وسهلاً بكم في فندقنا المميز
أولاً وقبل كل شيء لنبدأ بالقوانين حتى لا تخالفي وتطردي
إذا كنتي تريدين ترحيبًا فـ >>أهلاً وسهلا بكي <<
وتعالي لتستمتعي معانا بأحلى (الألــعـــــــاب)

لنكن متواضعين ونصنع ابداعتنا بأنفسنا >هنــــــا<


شاطر | 
 

 (تربية الأبناء تربية سليمة)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ḿy Ṧмiℓє Ŝℓєєκєř ッ
"مديـــرة"
avatar

عدد المساهمات : 377
نقاط : 561
تقييــمي : 3
تاريخ الميلاد : 09/09/1999

تاريخ التسجيل : 24/06/2012
العمر : 17
الموقع : جدة

مُساهمةموضوع: (تربية الأبناء تربية سليمة)   الأحد مايو 05, 2013 3:32 am







(تربية الأبناء تربية سليمة)



الفصل الأول : (أساليب الحياة العائلية)
((إن أول ما أقوم به حين أزور عائلة ما هو البقاء على الحياد ومراقبة ما يجري أشاهد أسلوب حياة العائلة فوراً منذ أول عمل تقوم به في الصباح إلى آخر عمل تقوم به في الليل أراقب كيف يتواصل الوالدان فيما بينهما وكيف يتعاطيان مع أولادهما وأدون ملاحظة فكرية عن ميادين المشاكل وأجزاء الحياة العائلية تسير بهدوء أكبر مع أنني قد أطرح بعض الأسئلة في هذه المرحلة فإني لا أعلق فعلاً ونادراً ما أتدخل إلا إذا كان الأمر ضرورياً جداً إذ أنني موجودة فقط كمراقبة لأسلوب حياة العائلة أراقب من دون أن تتم ملاحظتي)) (1)فكل عائلة لها أسلوب خاص في حياتها اليومية وطريقة خاصة في تربية أبنائها فتربية الأبناء مهمة تتطلب الصبر والتحمل ومواجهة كل الصعاب فدور الوالدين مهم في هذه المرحلة فالأبناء يحتاجون إلى المتابعة والحب والحنان وأنا بدوري أتابعهم وألاحظ كل تصرفاتهم في كل الأوقات في نومهم ومأكلهم ومشربهم وملبسهم وفي أداء واجباتهم حتى أتمكن من وضع حل لمشكلاتهم إذا وجدت هناك مشكلة. سوف أتناول في المبحث الأول /تقييم أسلوب حياة عائلتكم
المبحث الثاني / التعامل الإيجابي يجب تقييم أسلوب حياة عائلتكم حتى نعرف أساس المشكلة. فلدى كل العائلات مواطن قوة وضعف خاصة بها فما هي مواطن قوة عائلتكم ووضعها ؟
المربية المثالية(1)
المؤلف:جوفروست ص14

لائحة مراقبة التقييم:-


1-الروتين:-
فكروا في يوم عادي هل تلتزمون روتينا أو تحددون مجموعة من الأوقات القيام بأمور معينة ؟! أو تدعون لكل فرد حرية اختيار ما يود فعله؟
فكروا في أسبوع عادي . قد تأخذون طفلكم إلى الملعب بعد ظهر يوم الثلاثاء مثلاً ؟ أو تذهبون إلى المتجر الكبير صباح كل يوم سبت قد يكون لأولادكم الأكبر سناً نشاطات منتظمة أو مواعيد بالنشاطات – نزهات؟ دروس تقوية؟ تمارين كرة قدم وهذا يؤدي إلى ممارسة ضغط على الأولاد فلا تسمح لهم الفرصة للاسترخاء وتعلم كيفية تسلية أنفسهم . والبعض الآخر يسمحون بوقت فراغ طويل وغير منظم بحيث أن أولادهم يملون ويبدؤون بالشجار أو القيام بأمور مؤذية . وفي مكان ما بين هذين النقيضين يكمن التوازن الذي يجب أن تهدفوا إليه.
ومن هنا يمكن أن نضع خيارات للطفل وتعني أن تخير الطفل بين شيئين كأن نقول له مثلاً هل تفضل أن تلعب بهذه اللعبة أم تلك؟ نضع أشياء محببة للطفل في مكان يصعب الوصول إليه إلا بمساعدة شخص آخر كأن نضع لعبة يحبها الطفل فوق الخزانة.




((نعطي الطفل بعض الأدوات. كأن نعطيه لوناً واحداً فقط من
علبة الألوان الشمعية))(1) ونحاول أن نعرف ما يحب الطفل من مهارات حتى نوفر له الأدوات اللازمة ونتركه يخوض في مهاراته حتى يتمكن من إبراز موهبته وفرز طاقته. فبهذه الطريقة نكسر روتين الطفل اليومي الممل.

ومن الروتين اليومي الممل لدى الطفل هو وقت النوم؟ فأكثر الأطفال يكون عندهم وقت النوم من الأوقات المرعبة كالكوابيس في المنزل. فقبل كل شيء حددي لكل طفل وقتاً للنوم ((فالأطفال الصغار يحتاجون إلى النوم أكثر منا نحن الكبار. قدمي أوقات النوم بدلاً من تأخيرها. وستكون النتيجة مدهشة وسارة))(2)
((لدى اقتراب النوم. دعي الأمور تسير بأهدأ ما يمكن. هذا يعني أن اللعب الصاخب والألعاب التنافسية أو ((الشقلبة)) والحركات الخشنة ممنوعة))(3)
فيجب عليكي أن تكوني حازمة في هذه الأمور وتستطيعين أن تجعلي وقت نومهم محبب إليهم بأن تلعب معهم لعبة بسيطة مثل الألغاز وتقرأي لهم قصص مشوقة حتى يأتي في اليوم التالي وهم مشتاقين لموعد النوم.



(1)
(2) مجلة ولدي / المؤلف / د طلال المسعد ص28
(3) المربية المثالية / المؤلف / جوفروست ص90-91


دعي أطفالك يعلمون متى تحين كل مرحلة من مراحل الروتين المعتاد إلى أن يناموا. فمثلاً قولي لهم: ((حان وقت الاستحمام لمدة عشرة دقائق)) و((بعد ثلاث دقائق يحين وقت الانتهاء من الاستحمام)) ول((وبعد دقيقتين سوف نقرأ قصة)) إنه بمثابة تعليق متواصل على ما يحصل فالأطفال لا يستطيعون معرفة الوقت ولا يدركون حتى ماهية ساعة من الزمن. إلا أن إخبارهم بما يجري يساعدهم في الاستعداد للمرحلة التالية. والأهل دوماً يقولون: ((بسرعة! بسرعة ارتدِ البيجاما بسرعة!)) فلا عجب أن يشعر الأطفال بأنهم يوجهون بسرعة للانتقال من مرحلة إلى أخرى بحيث يذعنون للأوامر أو التعليمات.
حاولي أن تنوعي في الروتين اليومي بحيث يكون زوجك في بعض الأيام هو من يضع الطفل في السرير. فهذا شأن التخفيف من الإجهاد لدى انقضاء النهار، وإتاحة الفرصة لكل طفل بأن يلقى الاهتمام من الأب والأم. فالكثير من أنماط السلوك السيئ وقت النوم سببها السعي وراء الاهتمام.
وعند تناول أفراد الأسرة الطعام معاً كعائلة؟ أعتقد أتن من الضروري أن يحاول أفراد العائلة تناول الطعام معاً قدر الإمكان. فتناول الطعام ليس مجرد تزويد الجسم بالطاقة ؟ بل يجب أن يكون وقتاً جامعاً لأفراد الأسرة، يتعلم فيه الأولاد التفاعل بعضهم مع بعض ومع أمهاتهم وآبائهم. كما أن الدراسات الميدانية قد أثبتت ندرة الأوقات التي يمضيها أفراد الأسرة معاً. وبخاصة أوقات الوجبات، وهذا منحىً يثير القلق والاهتمام.

وإن أوقات الوجبات هي إحدى الأركان الأساسية لروتينك اليومي حين يكون لديك أولاد صغار، من المهم أن تكوني ثابتة على مبدئك في ما يتعلق بأوقات الوجبات فيجلس الأولاد لتناول الطعام في الأوقات نفسها كل يوم كما إن من المهم أن تكون تلك الأوقات متباعدة بما فيه الكفاية حتى يشعر الأولاد بشهية لما يوضع على المائدة أمامهم، ولكن لا ينبغي أن تكون متباعدة كثيراً بحيث يتم الإسراع إلى كل وجبة بسوء التصرف وحدة الطبع التي يحدثها الجوع وانخفاض مستويات السكر في الدم.
معلومة مفيدة أوقات وجبات الطعام السعيدة:-
إن كان طفلك معتاداً السلوك الصحي والسليم في تناول الطعام.فلم لا تكون هذه الأوقات مليئة بالتسلية والمرح؟
على سبيل المثال. يمكنك استخدام صحون وأكواب ومناديل مميزة مزدانة بشخصيات الرسوم المتحركة المفضلة لديه ،كما يمكنك تقطيع الطعام إلى أشكال غريبة وإضفاء جو من المرح بإعطاء طفلك ما يطمح إليه. لسعة استخدمت قطاعه وقوالب الأرز على شكل بطة. أطلقي العنان لمخيلتك وأسعدي طفلك. غامري باستخدام الألوان وبتغير طريقة التقديم فالطعام يسيل اللعاب أكثر عندما يبدو شهياً.
ونرى أنه لا تنحصر المسائل السلوكية في الأكل والنوم فقط، ولطالما وقفت أثناء العمل في(( المربية المثالية)) على آباء وأمهات يكابرون المشقات داخل البيت وخارجه. فرعاية الآباء للأبناء مليئة بالتحديات والأمور المبهمة. إن قواعد السلوك المنزلي تضع الحدود والقيود في موضعها المناسب والأولاد الذين لا قيود موضوعة على سلوكهم من قبل آبائهم ، يصبحون مسئولين عن تنشئة أنفسهم بأنفسهم. قد يظن المرء أن ترك الحبل على غاربة للأولاد بتركهم يفعلون ما يحلو لهم سيجعلهم سعداء بالضرورة لكن العكس هو الصحيح. إن الأولاد الذين لا توجد قيود على تصرفاتهم ليسو مرتاحي البال. إنهم بالأحرى مرتبكون وهذا ما يجعلهم خائفين ينقصهم الأمان والاطمئنان. إن نجاتهم من عقوبة أهلهم تدفعهم إلى الاعتقاد بأنهم يمسكون بزمام الأمور بأن هذا ما يريده الآباء في بعض الأحيان يسمح الآباء لأولادهم بحرية التصرف دون تأديب وفي اعتقاد الأهل أن أي تأديب ولو كان بسيطاً، يسحق معنويات الأولاد أو يفسد علاقة الآباء بأبنائهم وقد يكون سبب ذلك أن الأهل أنفسهم قد نشئوا في أسرة صارمة. وقد صمموا على أن يمنحوا أولادهم الحرية ويطلقوا لهم العنان للتعبير عن مشاعرهم دون أبية ضوابط وعلى النقيض من ذلك ثمة آباء لا يكترثون بمشاعر أولادهم ويطلبون منهم الالتزام صرفياً بكل التعليمات والتوجيهات المعطاة لهم.
فيجب أن تُشعِر أبناءك بالحب والأمان. فمن فنون التعامل مع الطفل فِهِم نفسيته ودوافع سلوكه وحاجاته النفسية والتعامل السطحي مع الطفل بعيداً عن فهم أسباب المشاكل السلوكية في حياته سواء أثناء الطفولة أو في فترات الحياة يؤدي إلى الانطواء والهروب والشعور بالإحباط.


الإيجاد في خضم الحياة لا يخلو من الأمواج العاتية والصعوبات. فكل عائلة تمر أحياناً في مهب الريح ويسودها الاضطراب، وغالباً يكون ما يصيبنا خارجاً عن إرادتنا وسيطرتنا. هذه هي الحقيقة. فعندما يقع ما لم يكون في الحسبات، كيف تتصرفين؟ كيف تمسكين بيد أطفالك في الأوقات العصبية؟ كيف تشجعينهم على استقلالية التفكير واتخاذ القرارات والأحكام الصائبة؟
تشجيع على الحوار:- يجب أن نراعي النقاط التالية للتشجيع على استخدام الحوار:-
1) الاستماع بانتباه ويقظة إلى الطفل حتى ولو كان يتكلم بسذاجة.
2) الكلام بوضوح وبساطة ومن غير مبالغة.
3) جعل الجمل قصير ((لا تزيد عن 3 أو 4 كلمات))
4) عدم طرح أسئلة تعرف الأم إجابتها ببساطة مثل: ملون حذائك؟ أين الكرة؟ فإنه عندما تستطيع الأم والطفل رؤية الحل تكون أسئلة ساذجة ويفهم الطفل ذلك جيداً.
5) أن تتكلم عن الحاضر لا عن الماضي والمستقبل من الأمور الغامضة للأطفال الصغار.
6) أن تتجنب الأسئلة الكثيرة لأنها لا تشجع على الحوار وتعطي نتائج عكسية.
7) استعمال الصوت الهادئ الحنون أثناء الحوار.
8) تتكلم غير استعجال وأن تقف وقفات صغيرة في نهاية كل جملة.
استعمال كلمات محببة ومثيرة للأطفال.

1) أن تتدرج من البسيط إلى المعقد ومن السهل إلى الصعب في الحوار وأن تخاطب الطفل بما يفهم ويقي.
2) أن تتجنب مقاطعة الطفل، مع تعليمه عدم المقاطعة كما تعلمه الانتظار والصبر واحترام الأدوار أثناء الحوار.
2-مواضع المشكلة:-
حين تكونون في خضم المشاكل. فتحاولون الفعل بين الإخوة المتشاجرين كل دقيقتين، أو تتعاطون مع طفل في نوبة غضب مستمرة على مدار الساعة، من السهل خسارة القدرة على رؤية الأمور بشكلها الصحيح. هنا يكون دفتر يومياتكم مفيداً. عودوا إليه لرؤية متى وأين تميل المشاكل إلى الحدوث هل ترون نمطاً معيناً؟ هل ثمة مواضيع أساسية لا يمكن حلها أبداً؟ عندما يتنازع أولادكم أو يتخاصمون أو يتشاجرون. ما الذي يتسبب في حدوث النزاع؟ هل المشاركة مشكلة؟ هل ثمة ألعاب متناثرة دائماً؟ هل أولادكم يسيئون التصرف في اللعب حين تكونون منشغلين بشيء آخر على الهاتف؟ حين يأتي الأصدقاء للتحدث، حين تحاولون التحدث إلى أزواجكم، كيف يتصرف أولادكم خارج المنزل؟ إن توقيت الانفجار العاطفي يمكن أن يكون كاشفاً لأمور كثيرة. متى يحلو لأولادكم التشاجر؟ متى يكون طفلكم متعباً؟
إن الأولاد الصغار الذين يفقدن الشهية مباشرة قبل الغذاء أو العشاء أيمكن أن يكونوا جائعين. إن انخفاض السكر في الدم يمكن أن يجعل الأولاد الهادئين مزعجين. عندها يمكن تقديم وقت الأكل قليلاً أن يساعد على تسهيل الوضع. وبالطريقة نفسها. فإن الأولاد النكدين في المساء يمكن أن يكونوا منهكي القوى. فتقديم وقت النوم يمكن أن يكون الحل المناسب.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://girls-a-sweet.ahlamountada.com
Ḿy Ṧмiℓє Ŝℓєєκєř ッ
"مديـــرة"
avatar

عدد المساهمات : 377
نقاط : 561
تقييــمي : 3
تاريخ الميلاد : 09/09/1999

تاريخ التسجيل : 24/06/2012
العمر : 17
الموقع : جدة

مُساهمةموضوع: تابع......<<المبحث الثاني   الأحد مايو 05, 2013 4:15 am

المبحث الثاني / عنوانه / التواصل الإيجابي

إن تنشئة الطفل الأبوية بمعظمها تدور حول التواصل البارع. على أي حال، فإن الأولاد ليسو بقارئين للأفكار. إن لم ترهم وتخبرهم فكيف تتوقع منهم أن يتعرفوا؟لا يمكنهم أن يعرفوا ما هو متوقع منهم. إن قلت شيئاً وقلت شيئاً آخر، فسيتلقون رسائل مشوشة. إن حلقت في دوامة الانفعال. وفقدت السيطرة وأهنتهم، قللت من احترام ذاتهم، أنشأت علاقة عدائية، مما يزيد الأمر سواءً. إن أول أمر يجب أن يقوم به الوالدان هو تعلم كيفية التواصل أحدهما مع الآخر ما إن تكون أنت وزوجتك في صف واحد وتظهر جبهة موحدة، حتى يعرف أولادكما كيف يتصرفون معكما. فالرسائل المشوشة تجعل الأولاد يشعرون بالارتباك وبعدم الثقة وتتيح لهم الفرصة لتحريض أحد الوالدين على آخر.
حين لا يكون الوالدان على توافق، ليس الأولاد وحدهم من يتأثر سيشعر كل من الوالدين اللذين يكافحان لتطبيق القواعد الأساسية للتصرف، بالإحباط إن لم يكن هذا التصرف معترفاً به ومدعوماً من قبل الشريك. وإن لم تكن تلك الجهود تحرز النجاح الكافي، وكان الأولاد مشاغبين فالباب مفتوح على مصراعيه للسخرية والإدانة. ثم تبدأ لعبة اللوم. إنه لمن السهل جداً في حالات كتلك أن يشعر أحد الوالدين بالفشل وأن تتعرض العلاقات إلى التحيز. ولكن فكرا بذلك لدقيقة. لم تتنافسان؟ فكلاكما مسئولان عن عائلتكما. كلاكما بحاجة لاتخاذ قرارات مسئولة وتحمل مسئولية أعمالكما.
يجب أن نعرف متى يتعلم الأبناء حقوقهم؟
إذن حين نتحدث عن تعليم الأطفال حقوق الإنسان فنحن نهيئهم لتطوير معارفهم ومهاراتهم خصوصاً إذا لمنا أن إدخال نشاطات في مثل هذا المجال إلى يوم الطفل الدراسي ليست عملية مربكة وأن في مناهجنا أمثال كثيرة يمكن أن يستثمرها المعلم لينقل حقوق الإنسان التي شرعها الإسلام في ربط للواقع من حوله.
لقد نجح العديد من المعلمين، كما ذكر موقع إلكتروني لمنظمة العضو الدولية
أورد دليل تعليم حقوق الإنسان على المستوى (الثانوي) بالطرق التالية:-
كموضوع اختياري منفصل بعد انتهاء الدوام المدرسي، أوفي حصص أسبوعية على أساس ((الوقت الحر)) ويتيح هذا النهج للمعلمين والطلاب حرية استكشاف تعليم حقوق الإنسان دون ضغط ، غير أن من عيوبه أن الطلاب لا يأخذون ذلك على محمل الجد.
النمو الاجتماعي:-
تنشأ الطلاقات الاجتماعية بين الطفل وأمه منذ الميلاد، وتكون تلك الطلاقة مبنية على أساس الحب والعطف ونضوج الطفل الاجتماعي وعلاقته مع الآخرين تبدأ في السنوات الخمس الأولى داخل الأسرة. فالطفل يقلد والديه في أعمالهما وسلوكهما ويحاول بطرق مختلفة أن يكون مثلهما تماماً فهو يقوم بأعمالهما وتصرفاتهما خلال لعبه ثم يدخل الطفل المدرسة الابتدائية ويقل اعتماده على والديه بشكل ملحوظ وتنمو ذاتية نتيجة استغلاله ونتيجة قدرته على القيام بالكثير من الأمور التي كانت تقدم له من البالغين من حوله.





الفصل الثاني:- كيفية التعامل مع الأولاد والسلوك العدواني للطفل.
يميل بعض الأطفال إلى سلوك تخريبي أو عدواني نحو الآخرين في أشخاصهم أو أمتعتهم ، ويكون ذلك إما بسبب شعوره بكراهية الغير أو بسبب الغيرة أو بسبب إحساسه بالنقص النفسي أو الدراسي أو لوجود عاهة أو خلل في جسمه فيجد من العدوان تعويضاً له، أو نسبب إغراء أحد الوالدين ليسلك هذا العدوان من الآخر ، وهذا عندما يحدث خلاف عائلي أو انشقاق- أو لتشجيع الوالدين لظنهم أن هذا سلاحاً للنجاح في هذه الحياة المتزاحمة المتنافسة مؤيدين تربيتهم الخاطئة بالقول الشائع- من لم يكن ذئباً أكلته الذئاب.

سوف أتناول في المبحث الأول:- لماذا يعتدي طفلك على الأطفال الآخرين؟
المبحث الثاني:- علاج السلوك العدواني لطفلك.


المبحث الأول
فإن الأسرة هي سبب هذا السلوك والواقع أن الأسرة لها وظائفها المتعددة التي تتمثل في الإنجاب والرعاية الطبيعية للأطفال والتربية وتدريب الأطفال، والحماية، والترفيه ، والوظيفة الاقتصادية وغير ذلك من الوظائف تقوم الأسرة بإعداد أطفالها وتنشئهم التنشئة الاجتماعية السليمة التي يرضاها الجميع. والواقع أن الأسرة كجماعة اجتماعية موجودة في كل مجتمع وقد تطور نطاق الأسر حتى وصل إلى الحد الذي استقر عليه الأمر في العصر الحديث فأصبحت الأسرة يعبر عنها بالأسرة الفردية أو النووية أو المركزية وتشمل الزوج وزوجته وأبنائهما.
((وقد ركزت كثير من الأبحاث على أهمية دور الأم في عملية التنشئة الاجتماعية وأكدت أن التوجيه المنزلي الخاطئ وجهل الأم بأصول تربية الطفل وتنشئته له أثر في الانحراف ، وهذا ما أدته دراسات (بيرت) على أنه يفرق بين نوعين من الأسرة السوية التي ألمحنا إلى مميزاتها وواجباتها منذ قليل والأسرة المفككة وهي تهمنا في هذا العدد))
فعندما تكون الأسرة مفككة فتكون نفسية الطفل سيئة فيصبح الطفل عدواني لوجود نقص في حياته إما أن يكون السبب الأول انفصال الأبوين بالطلاق أو تعدد الزوجات أو وفاة أحد الوالدين أو الوالدين معاً أو الإهمال من كلا الطرفين الأب والأم وإما أن يكون الإهمال من الأب فقط أو من الأم فقط فهذا في حد ذاته يجعل الطفل في وضع غير طبيعي ويدفعه إلى العدوان وحالة نفسية سيئة.
(1) لماذا يعتدي طفلك على الأطفال الآخرين وكيفية علاج هذا السلوك د/عبد اللطيف ص42 حنين فرج



أما السبب الثاني لهذا السلوك العدواني هو الثواب والعقاب للطفل.
ويجب أن تتميز بين كلمتي عقاب وعقوبة و(أجزاء) من ناحية وثواب ومثوبة أو مكافأة من ناحية أخرى والواقع أن الثواب والعقاب يرتبطان بنواتج النجاح والفشل في التعلم فهما من نوع الآثار التي تعاقب الفعل ولهما بهذا المعني صفة العمومية.
يؤدي العقاب إلى كبت السلوك المعاقب أو وقعه انفعالياً وليس إلى محوه أو إطفائه.
نتائج العقاب تستعصمي على التنبؤ فإذا كان الثواب يقول للطفل ((كرر ما أفعل)) فإن العقاب يقول له توقف عما يفعل ويفشل في أن يحدد الطفل ما يفعله.
أما السبب الثالث لسلوك الطفل العدواني هو بعض برامج التلفزيون.
إن برامج التلفزيون بها كثير من قصص الخيال ومواقف العنف وإن التنوع بين البرامج ضئيل، فليس أمام الطفل إلا أن يتقبل ما يقدمه له من البرامج، فمن طبيعة التلفزيون أن يقلل بقدر الإمكان من التنوع بين البرامج ولكن من طبيعة الإنسان أن يعوض هذا النقص وخاصة من جانب الأطفال وإن ما يقدمه التلفزيون من مختلف البرامج للأطفال لا يختلف عما يشاهدونه من القصص السينمائية ،ولكن تأثر الأطفال بالتلفزيون والوسائل الأخرى هي التي تختلف اختلافاً كبيراً ، ففي بعض الظروف قد يؤدي اختيار بعض البرامج التلفزيونية إلى اتجاه الطفل نجو الجريمة أو الصنف أو ضعف الخلق ، وفي ظروف أخرى تساعد برامج من نوع مختلف على إنماء مفاهيم صحيحة عن حياة الكبار ، وفي ظروف ثالثة قد لا يكون للبرامج أية آثار على الطفل سواء كان ضارة أو نافعة.
يرى بعض المعلمين أن التلفزيون مفيد وخاصة لأطفال المدرسة الابتدائية وأن به كثيراً من البرامج التي يمكن أن يكلف الطفل مشاهدتها على أنها أعمال دراسية إضافية وكثير من المعلمين ذكروا من ناحية أخرى أن حالات بعض الأطفال الذين يشاهدون التلفزيون يستولى عليهم النعاس في الفصل بسبب السهر لمدة طويلة وكذلك حالات بعض الأطفال الذين يستسلمون لأحلام اليقظة في الفصل منتظرين بعض الترفيه كما اعتادوا من التلفزيون.
للتلفزيون آثار ضارة على أعضاء الجسم ولكنها ضئيلة ويقول أخصائيو أمراض العيون أن الجلوس على مسافة قريبة جداً من التلفزيون وتركيز البصر على الشاشة أو مشاهدة التلفزيون في حجرة مظلمة كل هذا يزن من حد الضوء الذي تستقبله العين وبذلك يعرضها للإرهاق ولكن لم نجد في المؤلفات العلمية ما يدل على أن تركيز العين على شاشة التلفزيون يسبب لها إجهاداً أكبر مما يحدث عند التركيز في القراءة ففي إنجلترا وحد في هملوايت أن استعمال النظارات والشكوى من إرهاق العينين يزداد بين الأطفال الذين يشاهدون التلفزيون عن بين غيرهم مما لا يشاهدونه.

المبحث الثاني:- علاج السلوك العدواني لطفلك
أولاً:- دع طفلك يلعب.
تعريف اللعب:- هو نشاط سلوكي هام يقوم بدور رئيسي في تكوين شخصية الفرد وتأكيد تراث الجماعة أحياناً وهو طاهرة سلوكية في الكائنات الحية وتتميز بها الفقريات العليا والإنسان على وجه الخصوص.
من خلال التعريف توصلنا إلى سمات اللعب وهي:-
1-اللعب نشاط وكونه نشاط يعني أنه حر لا قسر ولا إجبار.
2- اللعب دائماً يشتمل على المتعة والتسلية بالنسبة لمن يقوم به.
3- اللعب نشاط يمارسه الفرد بنفسه وأن يكون نشاط فردي أو اجتماعي.
4- إنه لا دافع له غير الاستمتاع.
5- إن اللعب استغلال طاقة حركية وذهنية في آن واحد.
6- إن اللعب لا يتعب صاحبه كالعمل وذلك لارتباطه أيضاً بدوافع الفرد الداخلية.
7- إن اللعب حياة وهذا يعني أنه من مطالب النمو وحاجاته وليس من الأمو الطارئة التي يمكن الإستغناء عنها.
8- اللعب يمتاز بالسرعة والخفة لارتباطه على ما يبدو وبالدوافع الداخلية.
9- عملية تمثيل يتعلم الطفل باللعب ويكون التعلم باللعب فعالاً لأن المتعلم تمثله.
10- اللعب مستقل ويجري في حدود زمان ومكان محدودين ومتفق عليها.
11- اللعب غير أكيد لأنه لا يمكن التنبؤ بخط سيره وتقدمه أو نتائجه.
12- يخضع لقواعد أو قوانين معينة أو إلى اتفاقات أو أعراف تتخطى القواعد المتعة وتحل محلها بصورة مؤقتة.
13- اللعب إيهامي أو خيالي فاللاعب يدرك تماماً أن الأمر لا يعدو بديلاً للواقع ومختلفاً عن الحياة اليومية الحقيقية.
إن اللعب على أنوعه فردياً كان أو جماعياً داخل البيت أو خارجه في الهواء الطلق يتيح للطفل فرص التعلم وتحقيق القدرات ، فالطفل حين يلعب يتعلم مهارات جديدة لها أصولها. وتتطلب منه تقديرات خاصة بها ،وعند إنجازها تعطيه فرحة السيطرة والتفوق فاللعب في معظم الأحيان يقضي على الخوف ويساعد على تقدير المواقع المصالحة لتثبيت قد ومن ثم الوصول إلى هدفه من غير مساعدة الكبار، ويتعلم من اللعب الكثير من الأحجام المختلفة والألوان المتعددة ووظائف الأشياء المتنوعة وإذا نحن لم نتح له الفرصة لتحقيق ذلك تكون قد حر مناه لذة التعليم بما فيها من اكتشاف قدراته واختبارها والشعور بالقدرة على تحقيق ما يريد ، الأمر الذي يكسب الثقة بالنفس ومن الاعتماد عليها.
ثانياً:- اجعل لطفلك هوايات
معنى الهواية:- الهواية نشاط جسمي أو عقلي يقوم به الفرد بقصد التسلية والتربية وهو لا يخلو من فائدة جسمية أو عقلية أوهما معاً باعتباره رياضة ، والفرق الأساسي بين العمل والهواية إنما هو في الدوافع والغايات أكثر من في مظهر النشاط الذي يمارسه الفرد والعامل الأولي في تكوين الهوايات هو الاستعداد الفطري لدى الفرد في تكوين الجسيم والمزاجي ومستواه الإدراكي.
ومن العوامل التي تساعد في تكوين الهوايات عامل البيئة والثقافة والمجتمع فإن وجد الفرد من البيئة تشجيعاً ومدحاً كان ذلك خير دافع له في تكوين الهوايات فهناك هوايات تتطلب نفقة في إتقانها ثم نفقة دائمة المواصلة المزاولة وذلك مثل الصيد والتجديف وقيادة السيارات والرحلات.


ثالثاً:- علِّم طفلك الأخلاق
لقد ورد في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة مالا في غيرهما من التوجيهات العظيمة في مجال التربية الخلقية للأطفال.
فقد جاء في القرآن الكريم في سورة لقمان قوله تعالى:(وإذا قال لقمان لابنه وهو يعظه يا بني لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم (13) ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهناً على وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إلىَّ المصير(14) وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفاً واتبع سبيل من أناب إلىَّ ثم إلى مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعلمون (15) يا بني إنهآ إن تك مثقال حبة من خردل فتكن في صخرة أو في السماوات أو في الأرض يأتي بها الله إن الله لطيف خبير (16) يا بني أقم الصلاة وأمر بالمعروف وانه عن المنكر واصبر على مآ أصابك إن ذلك من عزم الأمور (17) ولا تصعر خدك للناس ولا تمشِ في الأرض مرحاً إن الله لا يحب كل مختال فخور (18) واقصد في مشيك واغضض من صوتك إن أنكر الأصوات لصوت الحمير (19)
في هذه الآيات الكريمات تضمنت دستولاً كاملاً من الأخلاق الرفيعة حيث بدأت بحق الله سبحانه وتعالى ألا وهو عبادته وعدم الشرك به ثم تضع هذه الآيات الولد في مجال المراقبة الدائمة على جميع تحركاته من خلال مراقبة الله عز وجل ، ثم يأتي حق النفس ، ثم بعد ذلك حق الناس ألا وهو دعوتهم إلى الخير والصبر على ذلك ومعاملتهم بالحسن وعدم احتقارهم والتأدب في الحديث معهم.
ومما جاء في السنة المطهرة.
قول الرسول صلى الله عليه وسلم:((بعثت لأتمم مكارم الأخلاق))
وجانب الأخلاق هذا إن طبق ومورس في الحياة الواقعية فإنه حتماً سيهدف إلى مرامي سلميه منها:-
1-رضى الله عز وجل.
2- احترام الناس للإنسان الذي يحكى بالخلق الحسن.
3- تنمية العواطف الشريفة الحسنة.
4- وجود الإدارة الصالحة القوية.
5-وجود العادات النافعة.
6- نزع روح الشر واستبدالها بروح الخير والفضيلة.
ولكي نحقق هذه الأهداف النبيلة في أبنائنا لابد من استغلال فترة الطفولة وتوجيه الأبناء في هذه المرحلة توجيهاً قائماً على المنهج الإسلامي في القويم.




فيجب أن نغرس في أبنائنا منذ الصفر أمور الدين فهناك ثلاثة أمور دينية أساسية لو اكتملت في الإنسان لحسن خلقه وحسن إسلامه:-
1-الخلق مع الله:- اتق الله حيثما كنت
2- والخلق مع النفس :- اتبع السيئة حسنة تمحها
3- والخلق مع الناس :- وخالق الناس بخلق حسن.
فإن تربية الأبناء تحتاج إلى دراية كاملة منك بكافة الأمور الواجب القيام بها والأمور التي قد تحدث نتيجة عكسية وغير سليمة لذا يجب أن تتعلمي كيف تربي أبناءك بشكل سليم.
أهم جوانب الخطاء التي قد يقع فيها الآباء والمربون خلال عملية التنشئة الاجتماعية هي :
القسوة: تؤدي التربية المتعنتة القاسية إلى كراهية الأبناء للآباء،والشعور بالذنب وتوليد الرغبة في الانتقام في نفس الطفل
الإسراف في التذليل:- ومنها عدم تدريب الطفل على الالتزام بالقيم وتلبية كل حاجات الطفل ، وهذا يؤدي إلى شخصية رخوة تضيف أهون المشكلات ولاتطيق مواجهة الصعاب
التذبذب في المعاملة:كأن نمدح الطفل على شيء اليوم ونعاقبة علية غداً ويؤدي ذلك إلى إختلاف معايير الإستواء والإنحراف في نفس الطفل فلا يعرف هل هذا السلوك .صحيح أم خطأ ، ويفقد الثقة في والدية
فيجب أن نربي أبنائنا على أصول الدين وعلى الأمور الصحيحة وأن تكون معاملتنا معهم معاملة صحيحة وأن نكون حازمين في جميع أمورنا كما قال رسول الله صلى الله علية وسلم في حديثة الشريف:-(أدبوا أولادكم على ثلاث خصال،حب نبيكم،وحب أهل بيتة،قراءة القراّن):فإذا أتبعنا في تربيتنا هذه الخصال الثلاث فبهذا نكون قد ربينا أبنائنا تربية صحيحة وسليمة على أكمل وجه.



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://girls-a-sweet.ahlamountada.com
Ḿy Ṧмiℓє Ŝℓєєκєř ッ
"مديـــرة"
avatar

عدد المساهمات : 377
نقاط : 561
تقييــمي : 3
تاريخ الميلاد : 09/09/1999

تاريخ التسجيل : 24/06/2012
العمر : 17
الموقع : جدة

مُساهمةموضوع: رد: (تربية الأبناء تربية سليمة)   الأحد مايو 05, 2013 4:20 am

ملحوظه:-

الموضوع مش منقول نصه من بعض المجلات ونصه كلام من كتابة أمي



وفي كان صور مررة حلوه والله تعبت واانا أنزلها بس ما ظهرت قهررررررخنى

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://girls-a-sweet.ahlamountada.com
S7ooR
عضوة "مـميــزة"
عضوة
avatar

عدد المساهمات : 286
نقاط : 375
تقييــمي : 5
تاريخ التسجيل : 29/12/2012
الموقع : رياض دآر العز

مُساهمةموضوع: رد: (تربية الأبناء تربية سليمة)   الأحد مايو 05, 2013 7:28 pm

الموضوع طويييل
بس عبورتي ماتقصرين
وتسلمين
علي الموضوع
الاكثر من رائع
ماتقصرين ^^
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Ḿy Ṧмiℓє Ŝℓєєκєř ッ
"مديـــرة"
avatar

عدد المساهمات : 377
نقاط : 561
تقييــمي : 3
تاريخ الميلاد : 09/09/1999

تاريخ التسجيل : 24/06/2012
العمر : 17
الموقع : جدة

مُساهمةموضوع: رد: (تربية الأبناء تربية سليمة)   الثلاثاء مايو 07, 2013 3:41 am

ايه طويل لأنه بحث

زي ما قلت..^



ويدخلوه الامهات الي يبون يستفيدون<< من داخل أو خارج المنتدى

^^^^ والأغلبية خارج نه ما عندنا أمهات هنا

خخخخخخخخخ

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://girls-a-sweet.ahlamountada.com
 
(تربية الأبناء تربية سليمة)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فرفشة بنات :: القسم العام :: المنتدى العـــــــام-
انتقل الى: